Hukum Memakai Mukena (Rukuh) Potongan dalam Kajian Fiqih

Hukum Memakai Mukena (Rukuh) Potongan dalam Kajian Fiqih

Saat sekarang ini, banyak sekali para wanita ketika menjalankan sholat baik wajib maupun sunah, mereka mengenakan mukena atau dalam bahasa umumnya disebut “rukuh”, dengan model potongan (ada dua bagian muken atas dan bawah). Selain dianggap dengan mengenakan mukena potongan menjadi lebih “trendi”, menurut banyak kalangan yang mengatakan juga lebih praktis.

Walaupun demikian, fenomena menjamurnya mukena (rukuh) potongan yang dipakai oleh para wanita saat menjalankan shalat ini menurut beberapa pendapat orang dikatakan tidak sah dengan alasan auratnya tidak tertutupi secara maksimal. Ada pula pendapat lain yang mengatakan sholatnya tetap sah.

Lalu bagaimana sebenarnya hukumnya atas fenomena di atas?

Baca juga: Hukum melakukan sholat qobliyyah sebelum masuk waktu Shubuh

Hukum Memakai Mukena (Rukuh) Potongan dalam Kajian Fiqih

Pertanyaan

  1. Bagaimana pendapat musyawirin sekalian terhadap mukena potongan tersebut?

Jawaban

Memakai rukuh potongan sebenarnya tidak masalah selama wanita yang memakainya mau memperhatikan auratnya agar tidak terbuka/terlihat saat shalat, seperti janggut saat ruku’, tangan saat takbir, dan lain-lain. Musyawirin merokemendasikan agar rukuh potongan tidak digunakan saat shalat.

Dasar hukum:

(بغية المسترشدين – (ج 1 / ص 105

)مسألة : ي) : قولهم : يشترط الستر من أعلاه وجوانبه لا من أسفله الضمير فيها عائد إما على الساتر أو المصلي ، والمراد بأعلاه على كلا المعنيين في حق الرجل السرة ومحاذيها ، وبأسفله الركبتان ومحاذيهما ، وبجوانبه ما بين ذلك ، وفي حق المرأة بأعلاه ما فوق رأسها ومنكبيها وسائر جوانب وجهها ، وبأسفله ما تحت قدميها ، وبجوانبه ما بين ذلك ، وحينئذ لو رؤي صدر المرأة من تحت الخمار لتجافيه عن القميص عند نحو الركوع ، أو اتسع الكمّ بحيث ترى منه العورة بطلت صلاتها ، فمن توهم أن ذلك من الأسفل فقد أخطأ ، لأن المراد بالأسفل أسفل الثوب الذي عم العورة ، أما ما ستر جانبها الأعلى فأسفله من جانب العورة بلا شك كما قررناه اهـ. قلت : قال في حاشية الكردي وفي الإمداد : ويتردد النظر في رؤية ذراع المرأة من كمها مع إرسال يدها ، استقرب في الإيعاب عدم الضرر ، بخلاف ما لو ارتفعت اليد ، ويوافقه في ما في فتاوى (م ر) وخالفه في التحفة قال : لأن هذا رؤية من الجوانب وهي تضر مطلقاً اهـ. وفي الجمل وقولهم : ولا يجب الستر من أسفل أي ولو لامرأة فلو رؤيت من ذيله في نحو قيام أو سجود لا لتقلص ثوبه بل لجمع ذيله على عقبيه لم يضر ، كما قاله ب ر و ع ش اهـ.

 

Add a Comment

Alamat email Anda tidak akan dipublikasikan. Ruas yang wajib ditandai *